نيكة ساخنة في حمام المدرسة

Click to this video!

نيكة ساخنة في حمام المدرسة

انا شاب ميسور الحال, من عائلة كبيرة في القاهرة, انيق ورياضي, عندي 21 سنه, حتي لا اطيل عليكم, كان اخي الصغير في الصف ال 5 الابتدائي, وكانت امي, تلح علي دائماً ان اذهب الي المدرسة لكي احضر اخي دائماً, ودائماً ما كنت اكره الطريق لان بين المنزل والمدرسة 2 كيلو, وكنت دائماً ما اذهب الي المدرسة مشي, وفي احد الايام, تأخر اخي في المدرسة, فـ اتصلت بي والدتي وهي تصرخ اذهب الي المدرسة لاخوك قد تأخر اكثر من 3 ساعات, فذهبت الي المدرسة وجدت المدرسة فارغة تماماً ولا يوجد اي شخص فيها, الا امراة اربعينيه فلاحة, مشدودة القوام, ترتدي جلباب ازرق مجسم علي جسدها تعمل فراشة في المدرسة, ولكن لم يأتي في بالي اي شهوة تجاهها لاني كنت مشغول بأخي, فقلت لها هل يوجد احد في المدرسة من الصف ال 5 الابتدائي, فردت علي لا الجميع غادر المدرسة ولا يوجد احد, فذهبت الي المنزل, ووجدت اخي معاقب من ابي بسبب تأخيرة في المدرسة لانة كان يلعب مع احد اصدقائو, انتهي اليوم وفي الليل, جأت في بالي فراشة المدرسة وعندما جأت في بالي انتصب قضيبي, وشعرت بالشهوة, للتوضيح لم تكن جميلة اطلاقاً, بل جسمها يشبة اجسام الفنانين, في اليوم التالي, ذهبت من نفسي الي المدرسة, لكي احضر اخي, فوجدتها للمرة الثانية تجلس منفردة, تتناول الشاي, وكنت متعمد ان اذهب الي المدرسة في تلك الوقت وهو وقت العصر, حتي لا يكون هناك احد في المدرسة, فقالت لي هذا الوقت لا يوجد اشخاص في المدرسة وهو وقت تنظيف المدرسة, فكذبت وقلت لها امي قالت لي ان اخوك يخرج من المدرسة في تلك الوقت, قالت لا موعد خروج المدرسة الساعه 1 والساعه الان 4, ومن حديثنا, اكتشفت ان اسمها سيدة مطلقة, ليس لديها اولاد, وتعاني من الفقر, والاحتياج, فخرجت من جيبي 50 جنية واعطيتها اياها, وقلت لها اذا احتاجتي شئ فانا بجانبك لكي تهتم باخي, وفي اليوم الثالت يوم الخميس, ذهبت الي المدرسة ايضاً الساعه 4 دخلت عليها في غرفة الفراشين, فدخلت بدون استأذان, لان المدرسة كانت فارغة تماماً حتي وجدت ما لم يكن متوقعاً, كانت تغير ملابسها وعندما دخلت شعرت بالخوف من رد فعلها, فقلت لها انا اسف جداً, كانت اريد ان اعطيكي امانة من ابي, فنظرت وهي تكاد تقتلني بعينيها, فخرجت وانا عيني احتفظت بجسمها القاتل, وانا احدث عقلي كيف ساشبع رغباتي بهذا الجسم, خرجت من غرفتها ولم تتحدث مع في تلك الموضوع, حتي فؤجئت بانها نتنظر احد السيدات اصدقائها الذين يعملون في المدرسة, ولكن قالت لي ان السيدة التي تنتظرها لن تأتي الان, هل ممكن ان تساعدني في شئ, فقلت لها وانا متردد لا اريد ان اتأخر, قالت لي لا تخف, فقلت لها ساساعدك, قالت لي, سوف اذهب الي الحمام, انتظر دقيقة, انتظرت حتي انتهت الدقيقة وال5 دقائق حتي وصلت الي 10 دقائق, فقلت لنفسي سادخل الي الحمام, يمكن اشوف حاجة تاني, فدخلت الي حمام المدرسة, وانتم تعلمون ان المدارس حمامها رائحتة كريهه جداً, حتي شعرت بالشمئزاز, فسمعت بعض الاهات, فتعمدت ان انظر من وراة الباب, حتي رأيتها وهي تلعب في بزرها مما اثارني جداً, فـ قلت هل انتي هنا, حتي ردت اة بصوت, ممحون جداً, فقلت اريد ان اذهب الي المنزل, حتي قالت لي انتهيت, عندما خرجت, من الحمام, قلت لها ساتبول, فسمعت ما كنت لا اتوقعه, اريني كيف ستتبول, حتي شعرت بالحرارة المرتفعه وانتصب قضيبي, وهي تبتسم وتقول ما هذا القضيب كم عمرك, انت قضيبك يشير ان عمرك اكثر من 30, حتي نزلت علي كبتها وابتدئت في المص, واللحس, ثم قالت تعال الي الغرفة افضل, ذهبت الي الغرفة, وعندما دخلت اغلقت باب الغرفة, ورفعت رجليها وكان شكلها يجعل قضيبك منتصباً, كا القطار, فكنت متسرعاً, وحماسي جداً, فادخلته كلة وهي تفاجئت, وغضبت جداً, وقالت لي زوبرك جميل بس محتاج خبرة وكانت هي المرة الاولي التي امارس فيها الجنس, حتي اصبحت معلماً كبيرة, في مجال الجنس, انتظرو الجزء الثاني


Online porn video at mobile phone