ممرضه والجنس اللذيذ

Click to this video!

ممرضه والجنس اللذيذ

في أحد الأيام كنت في زيارة صديقي المريض في أحد المشافي العامة وجاءت إحدى الممرضات التي تقوم على رعايته وكانت لا تتجاوز من العمر العشرين عاما ذات جمال خارق حيث طولها الرائع وثدييها الواقفين بشموخ وتحدي وجسم سكسي فلديها طيز مدورة ومشدودة للخارج تلفت النظر وتثير الشهوة ولاكني لم أفكر فيها بشهوة حيث وضع صديقي قد شغل تفكيري عن الجنس وكانت تبدو باللباس الأبيض أكثر إثارة وعندما اقتربت مني ناولتها بعض النقود وطلبت منها أن تنتبه لصديقي فقالت قليل جدا فقلت لها أنتي خذي بالك منه وأنا جاهز لأي شي فقالت بدلال وأنت خليهم أكتر وأنا جاهزة لأي شي فتفاجأت بقولها وقلت لم أفهم فالتفتت بسرعة وقد ابتعدت عني قليلا وقالت لا أكيد فهمت فصرت أفكر هل تقصد الجنس وبدأت تتحرك مشاعري تجاهها وصرت أرجف من الخوف والشهوة وعندما عادت قلت لها أنا جاهز لأي شي إذا أنتي جاهزة فقالت جاهزة وضحكت فقلت أين ومتى أراكي فقالت أعطيني رقم المحمول وأنا أتكلم معك وأعطيتها الرقم وغادرت المستشفى .
وحوالي الساعة الخامسة عصرا رن الجوال وكنت أنتظر مكالمتها بفارغ الصبر فقالت لي إنها تنتظرني وحددت لي مكانها بسرعة ذهبت إليها وعندما رأيتها لم اصدق عيناي فقد كانت جميلة جدا وفوق الجمال وكانت تلبس ملابس مثيرة جدا فصفرت مندهشا فضحكت بدلع وقالت انت ما شوفت ولا بنت بحياتك فقلت لها شايف كتير بس متلك لا فقالت خلينا بالمهم عندك مكان وكنت قد أخذت مفاتيح شقة أحد أصدقائي فقلت المكان جاهز فذهبنا مباشرة إلى الشقة ولم أكد افتح الباب حتى أخذتها بأحضاني فقالت طول بالك أنا لسا بنت فقلت ولو ثم بدأت تخلع ملابسها بشكل مثير جدا فلم أتمالك أعصابي فهجمت عليها وكانت باللباس الداخلي فقط ( كلسون وستيان ) فبدأت أقبلها من فمها وأمص شفا يفها وأعصر بزازها اووووووووووووه لا أستطيع أن اصف جمالها كل شيء فيها يجنن رقبتها وبزازها وكسها النافر وفخادها المبرومة كل جسمها رائع وبدأت أمص شفا يفها وهي تخلع ملابسي وأعضها من رقبتها وفكت الستيان وبدأت أمص نهودها بقوة كانت نهودها وسط ولاكنها مشدودة وقاسية ولعت عالأااااخر وهي تتأوه بشدة وندما أصبحت عاريا تماما كانت ترفض أن تخلع كلسونها فقمت بتمزيقه بقوة ورميته بعيدا فقالت اووووووووه بموت فيك أنا بحب الرجل العنيف إلي يحب يا خد أي شي بدو ياه وكان كسها ناعم جدا وكان أيري بين فخادها يحك بكسها وأنا أضمها بقوة إلى صدري وامسك طيزها من ورا وأشدها ناحيتي ثم أمص بزازها بعنف وأعض الحلمات وهي تقول اااااااااه كمان حلو كتييير ثم أمسكتها من شعرها بقوة وأنزلتها تجاه أيري عندما رأته صاحت واااااااااو شو حلو وأخذته بيديها وبدأت تلعب به وتلحس رأسه بلسانه بشكل دوراني ثم تلحسه من تحت لفوق ومن كل الجهات وبعدها هجمت عليه وكأنها تريد أن تأكله وبدأت تمص بعنف وقوة فلم أتمالك نفسي وبدأت اقذف في فمها بقوة وهي تحاول أن تبعد رأسها وأنا اضغط برأسها على أيري حتى انتهى من القذف فضحكت وقالت بتعرف أنت أول شخص يقدر علي ويقدر ينزل بتمي ثم ذهبت إلى الحمام لتغسل وكنت ورائها تمام وانظر إلى طيزها وهي تتمايل أمامي وعندما انحنت لتغسل كان أيري قد وقف بكامله مرة أخرى فحضنتها من الخلف وأنا العب ببزازها وافتح طيزها اووووووووه كانت كتير ضيقة وكنت أحاول أن ادخله في طيزها فلم تتحمل وكانت تبتعد عني بطيزها وهي أمامي ثم أخذت منها الصابون الذي كانت تغسل به ودهنت أيري به وفتحة طيزها كمان ووضعت أيري مرة أخرى على طيزها وضغطت الرأس بقوة فدخل فصاحت وحاولت أن تتحرك ولكن أين المفر عندها حضنتها بقوة وضغطت عليها فدخل أيري بالكامل جوا طيزها فصاحت بقوة ااااااه شقيت طيزي ذبحتني موتتني يا مجنون وااااااااااااااااااااو .
فنيمتها على الأرض ونمت فوقها من دون حراك وأنا اقبله من رقبتها وأعصر بزازها وأمص حلمة الدانفبدات تتجاوب معي وقالت أرجوك بهدوء فبدأت ادخل واخرج أيري من طيزها شوي شوي وبعدها بقوة اااااااااااااااااه
وبدأت اقذف بقوة جوا طيزها وهي تتأوه تحتي ثم تركته قليلا جوا طيزها حتى هدأت ثم قمنا سوية إلى الحمام وتحممنا وفي الحمام نكت طيزها كمان .
ثم قالت لي أنت غير الكل ما بعرف كيف قدرت تنيكني من طيزي أنت أول واحد اعملها معو .
وكنت كلما ذهبت إلى مدينتهم أنيكها


Online porn video at mobile phone