ممارسة الجنس في حياتي

Click to this video!

ممارسة الجنس في حياتي

في البداية احب ان اقول لكم انا ولدت في اسرة محافظة في احدى المدن في شمال العراق ووالدي كان يمتاز بالشدة والقسوة في طريقة تربيته لنا و متمسكا بالاعراف وقيم القبلية لدرجة كبيرة ويعمل تاجرا للاقمشة مع امتلاكه للاراضي الزراعية في الريف المهم قبل ما يقرب من عشرين سنة وتحديدا في شهر العاشر وبعد ان اجتزت المرحلة الثانوية العامة ظهر قبولي في كلية القانون والسياسة – جامعة بغداد وكنت قد بلغت من العمر 18 سنة وعندها تجهزت نفسي واوراقي للسفر الى بغداد و تقديم اوراقي للجامعة وامرني والدي ان لا اسكن في الاقسام الداخلية للطلاب في بغداد و دفع لي مبلغا كبيرا من المال وامرني ان اقوم ب ايجار شقة جاهزة لي والسبب يعود لخشيته علي من رفاق السؤء في القسم الداخلي فقلت له حاضر ابي مثل ما تامر و ذهبت الى كراج النقليات و ركبت احدى السيارات الاجرة الى مدينة الموصل ومنها الى بغداد العاصمة و كان معي في السيارة رجلان وامراة متوسطة في العمر ولم اكن اعرف اي منهم واثناء الطريق و قبل وصولنا لمدينة الموصل بمسافة قريبة قام الركاب بدفع اجرة السائق وقمت ايضا باخراج المحفظة و كانت مليئة بالمال و قمت بدفع الاجرة و قد استرعت انتباه المراة كثرت المال التي بحوزتي و قد كان خطاءا مني اخراج المال كله امام الاخرين و ذلك ل قلة خبرتي بالحياة انذاك المهم بعد وصولنا ترجلنا من السيارة وعندما هممت ب استجار تاكسي الداخلي ل نقلي الى كراج النقليات المخصص ل بغداد فجاءة تكلمت المراة معي وقالت ممكن انت تساعدني في حمل حقيبتي ومرافقتي للبيت و من باب الشهامة قلت لها نعم وذهبت معها لمنزلها والحت علي بالدخول و دخلت منزلها وجلست في غرفة الضيوف و بعدها اقلعت عبايتها سوداء و ظهرت امامي ب تنورة سوداء تحت الركبة بقليل مع قميص ابيض وكانت متوسطة بالعمر ما بين 34الى 38 سنة و ممتلئة الجسم و طول فارع والصدر والخلفية كبار الحجم و انا اشتهيتها بس كنت خجلا نوعا ما و حصل حوار بينا عرفت ان اسمها نرمز لها ب –ام ش—- وهي 36 سنة و متزوجة و عندها 4 اولاد وبنت واحدة و هي تعمل مدرسة لمادة الكيمياء و زوجها عسكري يخدم في احدى المحافظات جنوب العراق وهي ايضا عرفت عني كل شي و بعدها قامت باخذ اولادها للطابق العلوي و تركتني في الطابق الارضي و كانت الوقت تشير الى ما بعد الظهيرة و من ثم جاءت لي ثانية و جلبت لي فراشا ووضعتها على ارضية الغرفة و طلبت مني ان استحم واغير ملابسي ريثما تهي لي الغداء و فعلت مثل ما قالت وبعد الغداء حاولت انام ولكنها دخلت علي فجاءة وجلست على الفراش بالقرب مني وكانت لابسه فستان نوم اسود فوق الركبة ومفتوحة الصدر واحسس بالاثارة من جسمها الابيض والممتلى ولكني تصببت عرقا واحمرت وجهي لانه اول مرة اشاهد امراة شبه عارية امامي وسبق لي شاهدت صورا وافلاما اباحية مع بعض زملاء الدراسة ولكن الواقع يختلف تماما و هي لاحظت ذلك قالت اعرف الامر صعب عليك بسبب صغر عمرك و لكن العلاقة الجنسية ممتعة و راح تتعود على ذلك وانا سوف اساعدك على ذلك و قلت لها بصوت منخفض و متعلثم ماذا عن اولادك ان شاهدونا فضحكت بهستيريا قالت لي لا تخاف الاولاد نائمين بالطابق العلوي و كذلك راح اقفل باب الغرفة المهم انا رضحت لها حبا في المتعة ولكي اجرب الجنس على ارض الواقع وطلبت مني ان اخلع ملابسي بشكل كامل وهي ايضا خلعت الفستان وملابس الداخلية واصبحنا عاريين تماما وانا نمت على ظهري بالفراش و هي نامت على فراشي معي و قامت بتقبيل خدي وانا ايضا قبلت خدها ولكنها طلبت مني تقبيل فمها و فعلا قمت بتقبيل فمها بقبلات طويلة الهبتني و جعل زبي الكبير نسبيا منتصبا ومحمر الراس ومن ثم احتضنا بعض و قمت بمسك بصدرها الكبار و مص حلمات وقد سمعت صوتها وهي هايجة تقول مص اكثر اهاهاهاههه مما اثارني اكثر و بعدها هي امسكت زبي بيديها وتلعب فيه واحسست بشعور ممتع و من ثم قامت بادخل راس زبي ب فمها و هي تمصه وتلحسه بشراهة مما زاد في اثارتي و قد انتصب زبي الكبير و صار مثل الحديد وبعدها هي نامت على ظهرها و فتحت رجليها وطلبت مني ان الحس لها و قمت بوضع لساني على كسها الحسها لها من اسفل الى الاعلى و هي تصيح يلا حبيبي الحس اكثر وبعدها طلبت مني ادخل زبي ب كسها و قمت ب ادخله شوي شوي اوللاراس زبي الى ان وصل للنصف وبعدها ظغطت فدخل كله وسط صيحاتها وانا احسست بشعور مثير جداا وقمت بالممارسة معها بقوة و هي تلف رجليها على ظهري وتشدني لها مع خروج صيحات واهات مني ايضا وهي تقول لي من تقذف المني اخرج زبك و اقذفه بالخارج و بالفعل فعلت مثلما ما قالت و بعدها قبلتني و قالت لي استحم ونام لك شوي و بليل اعلمك نيك الطيز ايضا فقلت لها حاضر و في المساء بعد تناول وجبة العشاء قالت لي اسهر شوية واتفرج على تلفزيون بس لا تنام وبعد ما ينام اولاد راح انزل لك و نمارس للصبح و بالفعل بقيت ساهرا الى منتصف الليل و بعدها دخلت علي لابسه فستان النوم فقط بدون الملابس الداخلية وجلست معي على الفراش و تكلمنا قليلا و بعدها خلعنا ملابسنا و بدانا بالتقبيل والحضن و من ثم لخست كسها و هي ايضا مصت زبي و بعدها نامت على ظهرها و ادخلت زبي الكبير بكسها وسط صيحاتها واهاتها وبعد الممارسة بقليل قالت لي طلع زبك و قامت واخذت وضعية الكلبة و على يديها و ركبتيها و قالت رطب زبي بلعابك و حط شوية على فتحة طيزي و فعلت ذلك و حاولت ادخال زبي بطيزها ولكنها لم تدخل بشكل جيد وسط صراخها ولكنها قالت لي راح انام على بطني وانت نام على ظهري و دخل زبك بطيزي وبالفعل فعلت و نمت على ظهرها واحسست بدخول زبي بداخل طيزها تدريجيا وسط صيحاتها واهاتها وانا اقول وانزل على طيزها انيكها بقوة و كانت ممتعة جدا وهي تقول يلا اكثر حبي وبعدها اخرجت زبي و قذفت على ظهرها من الاسفل وكانت ممتعة جدا و بعدها نامت معي في حضني و نحن عاريين تماما الى الصباح وعندما استيقظت لم اجدها معي كانت بالمطبخ تهئ الفطور و انا ذهبت للحمام واستحميت و بدلت ملابسي للخروج والسفر لبغداد ووضعت لها مبلغا من المال على جهاز التلفاز دون ان تعرف بذلك و ذهبت لها للمطبخ وودعتها فطلبت مني تناولرالفطور فاعتذرت لها لكي اصل للجامعة قبل انتهاء الدوام و بعد وصولي ل بغداد و الدراسة فيها اانتهى الموسم الدراسي عدت الى الموصل ثانية لكي اقابلها ولكني علمت من الناس انها قوادة مشهورة في الموصل و علمت ايضا ان كثير من شباب مدينتي ارمز لها بحرف —ا—- يرتادون منزلها للمتعة فقررت ان اقطع اتصالي بها خشية وصول خبر علاقتي معها الى والدي وعندها قد تحدث مصيبة كبيرة وان لوالدي قدسية و مكانة حبيرة في قلبي المهم هذه هي بدايتي في عالم الانحراف واعذروني ان كنت قد نسيت شيئا وذلك لمرور سنوات كثيرة على القصة و ارجو ان تكونوا قد استمتعتم ودمتم شاكرين مع فائق تقديري واحترامي


Online porn video at mobile phone