مره انيك ولد جميل ومربرب

Click to this video!

مره انيك ولد جميل ومربرب

قصتي هذه حقيقيه فانا انسان متزوج ولم يسبق لي اني نكت ولد من قبل ولكن شأت الظروف اني اتذوق متعة الطيز لان اغلب النساء والزوجات الملتزمه لا تحب متعة الطيز او من الخلف لاسباب كثيره وانتم تعلمونها المهم ابداء القصه معكم لقد كان احد جيراني عنده مناسبه زفاف ابنه وانا عندي شقه خاليه لاننا مقيمين في بيت العيله وكانت هذه الشقه هي شقة الزوجيه ولكننا لسنا مقيمين فيها بصفه دائمه فطلب مني جاري ان بعض المعازيم سيباتون عندي في شقتي لانهم اتين من سفر فطلب مني ان ااخذ الشباب عندي في الشقه الخاليه وكانو 6 شباب منهم ولد لا يتعدى عمره الخامسة عشر من العمر بصراحه لفت نظري من جماله ونعومته وجسمة وبالذات طيظه البارزه واحنا في طريقنا للشقه تمنيت ان يكون هذا الولد ينام معي في نفس الغرفه التي سانام فيها وهي غرفة النوم برغم عادتنا وتقاليدنا كصعايده لا احد يدخل غرفة النوم من الغرباء ولكن تمنيت هذا الولد المهم وصلنا الشقه وهي عباره عن غرفتين وصالة فقط دخلو كل الشباب ومعهم الولد الغرفه اللي فيها البلكونه وفيها سرير واحد وكنبة ستديو والصاله فيها صالون فقط وقولت لهم اتصرفو بقى لوحدك شوفوا انتو هتناموا ازاي قالوا لي متشغلش بالك احنا هنتصرف المهم انا سبتهم ودخلت غرفة نومي علشان انام وفيرت ملابسي ولبست عبايتي واستلقيت على سريري وشويه وسمعت ضرب وخبط وزهيق ودوشه وخرجت ليهم في ايه ياجماعه مش هتناموا ولا ايه قالولي الولد ده مشش مخلينا ننام ياريت تشوف ليه مكان ينام غير هنا حتى افرشله اي حاجه في الصاله ينام فيها وبيني وبينكم انا فرحت اوي وقلبي دق من الفرحه وقولتلهم خلاص يجي ينام معايا وكان ردهم ريحتنا منه وعلى فكره هو قريبهم مش غريب عليهم يعني من نفس العيله المهم قولتله يالا سيبك منهم وتعالي معايا ودخلنا غرفه النوم وقولتله هتنام بهدومك كده ولا اجيبلك حاجه تلبسها قالي لا انا هنام بالشورت والفانله وطبعا فرحت اكتر اني هشوف طياظه من غير بنطلون ونام معايا على السرير وانا من طبيعتي مبحبش انا من جوه ناحية الحيطه وقولتله نام انت من جوه المهم استلقى جسمه على السرير وفضلنا ندردش شويه وانا دماغي بتودي وتجيب وخايف اعمل حاجه والولد يكون مش عايز وتبقي فضيحتي بجلاجل قدام اهلي وزوجتي وجيراني المهم لقيته اداني طهره وطيظه بارزه وانا مش عارف اذا كان نام ولا لسه صاحي روحت عامل نفسي نايم ومقرب ايدي ناحية طيظه لاني مكنتش اقدر اقرب زبي لانه كان منتصب جدا ففضلت ايدي حتى لو هو رافض هيكون دون قصد وابدت ايدي تحسس طيظه وهو ساكت بس انا برضو لغاية دلوقتي معرفش انه صاحي ولا نايم وكمان انا ودني مع الشباب ولقيت حالة سكون يبقى ناموا من التعب والسفر واطمانيت اكتر وحبيت اعرف الولد صاحي ولا نايم فقولت انت نمت ياحسام مردش روحت مقرب زبي على خفيف خالص يعني هو ميحسش اذا كان ده زبي ولا ايدي لقيته ساكت روحت مقرب اكتر لقيته ساكت روحت باعد زبي وضربته على كتفه وقولتله انت نمت ياحسام خلاص فلقيته دور نفسه واداني وشه ويقولي لا انا مبعرفش انا لما باغير نومتي او انا في مكان غير بيتنا وقالي ممكن اطلب منك طلب ياعم خالد قولتله اطلب قاللي ممكن تحضني يمكن انام راح مدور نفسه تاني واداني ضهره وقالي احضني بقى وانا طبعا خايف لاني قضيبي منتصب وانا مخبيه جوه العبايه وراح قالي يالا بقى احضني روحت كاتم زوبري بين فخادي وحضنته من غير مايحس بقضيبي قولت اشوف الاول ايه الحكايه فحضنته وانا في غاية النشوه وبعد دقيقتين من الحضنه دي روحت فاكك زوبري من اسره وحبسته وانتصب ناحية فقلة طيظه وتجرات وقولتله ايه رايك كده احلي قاللي ايوه بس احضني وخليك حاضني وانا هنام وفضلت على الحضن ده وزوبري في فلقة طيظه من فوق الشورت اللي دخل بين الفلقتين واظهر طيظه اكتر وبعدين قولتله الحضن ده بيفكرني وكاني باحضن مراتي فضحك وقالي بس اوعى تفتكلرني مراتك قولتوله لا ماتخافش المهم دقايق ولقيته عامل نفسه نايم بس هو صاحي لاني حطيت ايدي على ذبه لقيته منتصب وصغير جدا ورفيع وعرفت انه نفسه يتناك وروحت ساحب الشور لتحت ولقيت اجمل طيظ شوفتها في حياتي عباره عن قشطه وملبن وطريه ونامه ونضيفه وفخاده مفيهاش شعره جسمه املس جدا فجن جنوني فرعت فرده من طيظه وشوفت الخرم الوردي فشهقت شهقه وكاني لم امارس الجنس من قبل ووضعت راس زوبري على منتصف الخرم الوردي وسبت ايدي من على فرده طيظه وبقى زوبري في وضعه وراسه فوق منتصف الخرم وكل مااحاول اذق زوبري يضم هو طيظه عليه فخرجت زوبري وبليت صباعي وبدات العب بصباعي في الخرم وهنا بدات تناهيده واهاته وقمت انا ابوسه في خدوده وانظر الي عيونه وانا اتمتع باهاته اثناء لعبي بصباعي في خرمه وبعدين خرجت صباعي وسكت فتره وانا انظر في جمال الطيظ وانتظر رد فعله في سكوتي فقليته دور نفسه واداني وشه وحضني وقالي اقولك على حاجه قولتله قول فقالي تصدقني لو قولتلك انا عمري ماعملت كده ولا حد لمسني وقالي براحتك تصدقني ولا متصدقنيش بس انت اول ماحطيت ايدك قبل ماتحط بتاعك انا حسيت بنشوه ومتعه محسيتهاش قبل كده وحسيت بايدك وهي تتحسس طيزي وبتاعك كمان وعلشان كده طلبت منك تحضني بس عايزك تلعب بصباعك بس متدخلوش فيا علشان انا خايق اتعور وبتاعك كبير وانا طيزي ضيقه قولتله حاضر فقام نام على بطنه ووشه ناحيتي وقالي العب وانا كده قولتله حاضر روحت قايم جايب زيت اطفال زي الشامبر كده ودهنت بيه خرمة طيظه ولعلب بصباعي وانا باتمتع بنظرته ليه وهو بيتمتع وباسمه كلمة اح اوووف ولا احلي ست وروحت مميل علي وقولتله انا هحط بتاعي من غير ماادخله علشان انا كمان اتمتع زيك قاللي بس ماتدخلوش قولتله طيب نام على جنبك قاللي لا خليني كده واطلع فوق وخليه يلعب بين فخادي وبين طياظي وروحت طالع فوق بعد ماقلعته الشورت ودهنت راس زوبري كمان علشان انا في نيتي ادخله وفضلت ادعك زبي بين فردتين طياظه وعند الخرم اثبت واضغط وهو يقولي لا اوعي علشان خاطري وقولتله لو دخل قوم على طول قالي تمام واستمريت في الدعك فقاللي العب بصباعك شويه وبعدين العب ببتاعك روحت نازل من فوقه وروحت العب بصباعي على الخرم وطبعا الخرم كله زيت ولعبت بصبعي في الخرم بكل حنيه لغايه مالقيت طيظه بتفتح وتقفل ولقيت صباعي بيدخل واخرجه بسرعه وهو في احلى متعه واهات وانا نشوتي بتذيد وفضلت ادخل واخرج صباعي لغاية مادخلت صباعي كله وسبته جوه شويه وراح قالي العب بقى وروحت ساحب صباعي وقولتله هطلع فوقك شويه قاللي اطلع روحت طالع وضبط بتاعي فوق الخرم وفضلت اذق راسه شويه واسحبها لغاية ما دخلت راسه وقالي لا لا لا طلعه وطبعا انا كنت خلاص مش بعقلي ورحت سبت راسه مطلعتهاش وهو اي اي اي قولتله خلاص حبيبي كده مفيش وجع تاني روحت مدخله كله وهو بيعض في المخده وسبته جوه كله لغاية مابطل عض في المخده وفضلت ساكت وهو كله جوه فراح قاللي طيب مش هطلعه بقى قولتله حاضر روحت ساحب شويه ومرجعه تاني وهو في اجمل اهاته فروحت قولتله يالا بقى نام على ضهرك وانا هرفع رجلك فوافق وروحت ساحبه شويه وشويه لغاية ماخرج ونام على ضهره وروحت رافع رجليه علي كتافي ومدخله وهو ولا احلى مزه وفضلت ارزع فيه وكاني في ليلة دخلتي وبعدين قولتله نفسي في وضع فرنساوي قاللي ازاي وقولتله اقعد هلى ركبك واديني طيظك وراح نايم بالوضع ده واول حاجه روحت ابوسه فيها من جمالها وقالي يالا بقى شوف هتعمل ايه وروحت مدخله وبعد مادخل لقيته نزل ونام على بطنه وكنت انا خلاص على اخري ونمت عليه وفضلت ادخل واخرج فيه لغاية مانزلتهم جوه طيظه واول ماحس بسخونتهم جوه طيظه ذادت اهاته وانا بصفي بقية لبني جوه طيظه ولقيته هو ارتخى خالص وفضل نام كده وانا فضلت حاضنه وهو يقولي خليك ماتقومش وبعدين قومت ادخل الحمام واطمئن على الشباب اللي لقيتهم في سابع نومه وقولتله يلا قوم استحمى وتعالي قام اخد الدش بعدي ودخل الاوضه واخدته في حضني وانا متمتع جدا واول مره احس بالمتعه دي برغم انتي متزوج وكنت حين ذالك في اول الاربعين من عمري وكاني لم اتذوق المتعه من قبل ومن ذلك الوقت وانا اتمنى ان اجد هذه المتعه واعيشها مره اخرى


Online porn video at mobile phone