حبيبي براحتك انا مش عذراء

Click to this video!

حبيبي براحتك انا مش عذراء

انا عندي 26 سنه,اسكن بالقاهرة.نظرا لاني اعمل بمكان قطاع خاص و مرموق فيجب على نفسي أن أضع قناع الاحترام و التبجيل لما يفرضه عليَّ موقعي بالعمل,لكني مولوع جدا بالجنس,اشتهيه بكل جوارحي.أحس بالاثارة في أي مكان,وذلك يضعني في عدد لا بأس به من المواقف المحرجه.أردت أن أشارككم احدى قصصي التي مررت بها.
في بداية عملي كنت اركب المواصلات العامة قبل أن تعطيني الشركة سيارتي الخاصه,و كنت أتحاشى أن اكون وراء فتاة او سيدة خوفا من تعرضي لموقف سخيف يوديني ورا الشمس.لكن في يوم ركبت الساعه 2 كده وقت الذروة و كنت رايح مكان بعيد,و أنا واقف وسط الأتوبيس اللي كان زحمة أصلا وقف السواق في محطة و الناس بقت على بعض زي علبة السردين.جه حظي إن بنت عندها تقريبا19 او20 سنه وقفت قدامي.حاولت اني ابعد عنها ف الأول لكن معرفتش اتحرك لأن الأتوبيس كان مليان على اخره,طبعا مع سواقة السواق البهيم كنت بخبط فيها غصب عني و كنت بعتذرلها بشده و هي كانت بتبتسم بس.طبعا مع الوقت ابتديت اسخن عليها خصوصا انها مش بتتكلم فقلت طب ماعمل عبيط مرة و اشوف ايه اللي حيحصل.ابتديت اخبط طيزها كأن حصل غصب عني,مرة اخبط صباعي على فتحتها و مرة احسس على رجليها و مرة و الاتوبيس بيقف الزق فيها من ورا لحد ما اتأكدت انها متجاوبة على الاخر,قمت مقرب منها و طبعا زحمة الاتوبيس سعدت ان محدش ياخد باله و كل شوية اهمس ف اذنها معلش بقى الزحمة,و ترد علي و هي مبتسمه:عارفه, ابتديت اتعرف عليها و احنا ف الوضع ده و كل شوية زبي بينشف عليها اوي,قالتلي:خالي بالك كلها شوية و التوبيس حيفضى من الزحمة المحطة اللي جاية و حيبقى شكلك وحش لو حد شافك كده,قلتلها و انا بضحك طب اعمل ايه انتي عملتي في كده.فعلا المحطة اللي بعديها الاتوبيس فضي شوية و مع الكلام و التعارف اخدت رقمي على اساس حتكلمني ف اول فرصه.
مرت ايام لحد مالقيتها كلمتني على التليفون..
-الو ………-ايوه, مين معايا؟؟……..-لحقت تنساني,بجد زعلت….
-ناني معلش,كنت مستنيكي…..-يا سلام….-صدقيني لو مش مصدقه اسألي صاحبي….-صحبك؟..-معقولة نسيتيه,اللي كان معايا ف الاتوبيس؟
رقعت بعديها حتة ضحكة زبي قطع لباسي ساعتها..
-مش حقبلك و لا ايه؟…-انا كنت بكلمك على كده,انا رايحه مشوار للاسكندرية بكرة تقدر تيجي.
فكرت كده ممكن اخد اجازة بكرة و اخد مفتاح شاليه واحد صاحبي و نقضي اليوم هناك و نرجع…قلتلها:حتخلصي على امتى..-انا حبقى هناك على 9 الصبح و قول حخلص ف ساعتين..-طيب استنى منك تليفون على 11 اقولك تجيلي فين. ماشي؟….-ماشي,خلاص بكرة اكلمك,باي باي.
تاني يوم صحيت بادري أوي و حلقت شعر زبي و أخذت حمام و لبست و جبت حاجات خاصه كده لزوم اليوم و طلعت على الاسكندرية.و أنا ف الطريق كل ما افتكر اني حنيكها زبي يشد أوي.وصلت الاسكندرية الساعه 10:30 و طلعت على شقة صاحبي و جهزتها و ظبطت اللازم و لقيتها بتكلمني الساعه 11:15,وصفتلها البيت و في نص ساعه كانت موجوده. أول مادخلت أخذتها بالحضن و حطيت شفايفي على الى شفايفها فرنساوي,حطيت شفتها اللي فوق بين شفايفي بدون تلامس اللسان و قربتها مني أوي و ابتديت أحسس على جسمها من فوق هدومها,ابتديت من رقبتها و نزلت على ظهرها لحد ما وصلت لطيزها و ابتديت اشدها من طيزها علىَّ;كأن زبي حيخرم لباسي و بنطلوني و بنطلونها و الاندر و يخش ف كسها.و قمت رجعت بيها لحد الحيطة و رفعت رجلها اليمين بايدي و ساندتها و حركت وسطي عليها اكتر و قعدت أزنقها ف الحيط أكتر,ابتدت آهتها تطلع و تقولي و هي بتحرك ايديها على راسي:كفاية,انا مش قادرة..آه أه, لأ استنى شوية علي..آه….أخدتها على الأوضه و أنا عمال ابعبصها و احضنها و لما دخلنا قالتلي:استنى شوية أخد حمام و أظبط نفسي و أجيلك.سابتني و جابت من شنطتها كيس و دخلت الحمام و سمعت صوت الدش بيتفتح قمت أنا كمان دخلت و غيرت و لبست بيجامه كنت جايبها معايا و لبستها من غير بوكسر أو فانلة و ظبطت السرير و استنتها كده 10 دقايق لقيتها طلعت لابسة قميص نوم أسود شفاف تحفة, أوصفلكوا كانت عاملة ازاي!!…
لابسة برا شبك و مبين بزازها كلها و ناحية الحلمه أسود داكن مغطي الحلمة و حتة صغيرة حواليها,من تحت لابسة شورت كله شبك ماعدا كسها و فوق كسها متغطي بشريط أسود عرضه تقريبا صباعين و لابسه روب شفاف..أوصافها هي بقى…صدرها مشدود مش مدلدل بس طري و ملبن,حلمتها باينه انها واقفة من كتر هياجنها.وسطها من غير ضب و متناسق,رجلها بيضه مافيهاش شعرة و لا أماكن متفتحه في جلدها.شافتني كده قامت ضحكت ضحكة شراميط و جابت موبايلها و شغلت أغنية و قعدت ترقص عليها و كل حاجه فيها بتتهز و ترقص,قمت أنا كمان أرقص معاها و كنت هيجان أوي عليها و كنت كل شوية أحك زبي عليها و هي تضحك و و تقوم ماسكاه و تشدني منه عليها و تديني بوسه و تهرب مني و تكمل رقص لحد ما بقتش قادر خالص,كانت مدياني ظهرها قمت شددها من وسطها و قعدت احك زبي على طيزها و هي تضحك و تقولي:خلاص مش قادر..و أنا مش برد عليها من كتر هياجاني,و عمال احرك زبي على طيزها جامد و قمت لففها لي و بوستها و حطيت ايدي على بزازها الطرية و عمال افعص فيهم,و من كتر انهم طريين بفعص فيهم بجنون و هي بتقولي بدلع و شرمطه:براحه بتوجعني..آه..آه….و انا ببوسها و بفعص ف بزازها عمال ارجع بيها لحد مانيمتها ع السرير على ظهرها و انا فوقيها قمت مقلعها الروب و رافع البرا الشبك و قمت حاطط بقي على بزازها و قعدت ارضع من حلمتها و و اعض فيعا و هي بتتأوة و مديت ايديها تلعب بزبي و شوية كده قامت مدخلة ايديها من تحت بنطلون البيجامه و مسكت زبي اللي كان واقف و مشدود أوي,قامت قايلالي اول ما مسكت زبي:يخرب بيت عقلك,انت مش لابس بوكسر؟؟!!هيجتني و موتني اكتر من اللي انا فيه..و أما مش سائل فيها عمال ارضع و ايدي التانية على كسها من فوق الاندر و حسيت ان سوائلها بلت الاندر خالص,ابتديت بقى انزل لكسها ببقى و انا عمال ابوس جسمها لحد ما نزلت لكسها,قمت هاجم على كسها من فوق الاندر و عمال اعضها و هي تِصَوَّت.طلعت لساني و قعدت اخبطلها ف كسها و هي تحرك وسطها على لساني.قلعتها الاندر و سألتها:ناني حبيبتي,انتي لسه بنت؟..-لأ,يا حبيبي,براحتك..انا مش عذراء..سمعت الكلمتين دول هجت أكتر قمت فاتح شفايف كسها و دخلت لساني و ابتديت ادخل صباعي جواها,حسيت انها اتجننت و ابتديت تصرخ جامد و مسكت شعري و ابتديت تحرك وسطها و تحرك راسي بعنف..حسيت انها قربت قمت واقف و بصتلها ف عينيها,قالتلي و قفت ليه؟؟…ابتديت اقلع من غير ما ارد عليها قلعت الشيرت بتاعي لقيتعا حاطه ايديها على كسها و نايمه و بتبصلي هي كمان في عيني كأنها بتقولي خلص و نكني.قمت قالع البنطلون و بان زبي قمت ماسكة و محرك ايدي عليه براحه و ببصلها و هي تبصلي,قلتلها بصيغة أمر:تعالي مصيه..قامت مقربة وهي ع السرير و خلاص كانت حتمسكه قمت راجع ورا و قلتلها:انزلي على الارض يا متناكة و حطيه ف بقك و مصيه كويس,مش عايز حتى فيه ماحطتيش لسان كسمك عليه…قامت نازلة و هي مبتسمة و وشها أخحمر من كتر الهيجان.بصراحه هي كانت محترفه,شرموطه زي ما الكتاب ما قال..مسكت زبي و ابتديت تلحسه كله الاول من راسه لحد بيضاني و ابتديت تلحس الحتة اللي بين بيضاني و طيزي و دخلت بيضتي الشمال و بتلعب ب ايديها ف الحتة اياها اللي بين بيضاني و طيزي و بعد كده طلعت بلسانها لحد راس زبي و قامت مدخلاه ف بقها و ابتديت تحرك راسها على زبي تدخله و تطلعه و انا مش بتحرك و مغمض عيني من المتعه و النشوة,و لما ابتديت اتمتع اوي قمت محرك وسطي و هي بتحرك راسها.فضلنا كده فترة قمت مطلع زبي من بقها و منيمها على السرير و فتحت رجليها و قعدت افرشلها من برة كسها شوية لحد ما بقينا احنا الاتنين مستويين على الاخر,,قمت مديها التوبس من جيب البيجامه كنت اشتريته و انا جاي قمت لبست زبي التوبس و قمت مدخله ف كسها بالراحه و نمت عليها و قعدت ادخله و اطلعه جامد و هي تصوت و تصرخ و فجأه اقف و هي تقولي وقفت ليه؟؟,ارد عليها:عشان تطلبي مني اني نيكك..ترد علي نكني يا خول بسرعه عشان انا هيجانه..اقوم مدخل زبي مرة واحده جامد ف كسها و تقوم مصوته و اقولها:مين ده اللي خول يا لبوة؟؟..ترد و هي بتضحك و بتصوت ف نفس الوقت:انا اللي بنت خول يا سي سيد..فضلنا كده شوية لحد ما بقينا نتحرك بعنف و عمال اخبط ف كسها جامد و بضاني عماله تخبط على لحمها و تقولي:كمان,أسرع,, آه آه ايوه ..هه ..هه آههههههه..لحد ما نزلت لبني عليها و انا بشخر و بقولها:ايوا يا متناكه اعصري بكسك زبي كمان..و هي ترد:زبك حارقني يا سي سيد آههه …لحد ماهدينا, نمنا احنا الاتنين كنت نايم فوقيها و هي حضناني لمده ساعه لحد ما فقنا كده و طلبنا الاكل و اتغدينا..يومها نكتها 5 مرات و كل مرة كانت أحلى من اللي قبليها..فضلنا كده لحد ما أبوها جاتله فرصة عمل في دولة عربية و اتصالتنا بقيت على خفيف..!


Online porn video at mobile phone