الاتوبيس مع الكتكوتة الصغيرة

Click to this video!

الاتوبيس مع الكتكوتة الصغيرة

ديماً وانا جاي من الشغل بحب اركب في الكرسي الاخير علشان ديماً بنام وكدة, و ديماً بحب اهتم بنفسي بلبسي بشعري باستايلي, ونضارتي الشمس اي شخص يشوفني ديماً يقول علية اني شخص شيك جداً, في يوم من الايام كانت رجلي مكسورة, وكنت راكب في الكرسي اللي قبل السواق وديماً الاتوبيس دة بيكون زحمة جداً, وبيكون اكتر من 3/4 اشخاص لزقين فيك, المهم كان في طفلة فلاحة بتمتاز بالجسم الرشيق ف طيزها كبيرة ومغرية اما صدرها فكان مشدود بدرجة مثيرة ولابسة جلابية النوع اللي بيلمع دة وكان ريحيتها مش لطيفة تقريباً كانت من عينة الناس اللي بتبيع في السوق وكان باين عليها انها مريضة مش قادرة تقف, طبعاً, انا رجلي مكسورة, فقولتلها اتفضلي اقعدي مكاني وانا هقف, طبعاً قالتلي لا مينفعش انتا رجلك مكسورة, فقولتلها خلاص اقعدي جمبي, قالتلي الكرسي ضيق ومش هياخدنا احنا الاتنين وبعد مشاورات, قلتلها طيب انا زي ابوكي ممكن تقعدي علي حجري, هي وافقت بعد مفاوضات كتير الصراحة, المهم جت قعدت علي حجري ومكانش في عقلي اي نوع من الشهوه من ناحيتها فرفعت ايديها تعدل الطرحه وشميت اصعب ريحة تشمها في حياتك اكيد انتو عارفين الجلاليب اللي طالعه جديدة اللي بتلمع دي, طبعاً, قولت من جوايا امتي هتيجي المحطة اللي هتنزل فيها, فبسئلها نازلة فين هي اضايقت وزعلت قالتلي انا قعدتي مضايقاك اوي كدة فضحكت قلتلها انتي جميلة ومقدرش اتضايق منك, قالتلي في منطقة اسمها كذة اتفاجئت انها نفس المنطقة اللي هنزل فيها, فطبعاً كنا لسة في اول الطريق والناس كلها مشغولة بـ الوقفة والزحمة, ف انا من غير قصدي بعدل البنطلون وهي قاعدة وهي بتعدل نفسها حصل حاجه مش متوقعه ايدي كلها لمست طيزها واتحول الاحساس من طفلة لواحدة عندها 30 سنه, فقالتي اسفة قولتلها علي اي, قالتلي اني قعدت علي ايدك, قلتلها لا مفيش حاجة ولا يهمك, فقالتلي انا هنام شوية, علشان الطريق طويل, قلتلها نامي وللتوضيح كنت لابس بنطلون ترنج علشان الجو كان نار حر وصيف مقرف, المهم, زوبري وقف فجاة رشق في نص طيزها انا اترعبت الصراحة وخوفت لتصحي, بس للقدر والنصيب ان يكون نومها تقيل ففضيلت احك زوبري في طيزها بهدوء ولحسن حظي ان المطبات كانت بتخليني اسعد شخص في الاتوبيس, لحد ما جبتهم وحسيت ان زوبري هقطع البنطلوة, فقولتلها يلا احنا وصلنا, نزلنا من الاتوبيس, لقيتها بتقولي سؤال غريب اوي, انتا زوبرك قد اي, فجاة حسيت ان انا اتشليت في مكاني, فضحكت وقالتلي عندك مكان ولا, نركب الاتوبيس تاني, تكملة القصة قريب


Online porn video at mobile phone